دولة رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري يلتقي المشاركين في برنامج الماجستير المنعقد في اكاديمية الشرطة الملكية *** الامن العام يعقد ورشة عمل تحت عنوان " واقع وتطلعات " *** المساعد للادارة والقوى البشرية يلتقي القائمين على مبادرة بصمة شباب ويكرم عدد من مرتبات الأمن العام ***

النشأة والتأسيس

  • ( أ )  مقدمـــــــــة 
تعتبر الأسرة هي الخلية الاجتماعية الأولى وهي أساس المجتمع التي تعمل على تشكيل شخصية الفرد وإعداده للحياة وإكسابه السلوك والقيم ، وعليه فانه من الأهمية بمكان أن يتوفر لها كافة الظروف الملائمة لتتمكن من القيام بمسؤولياتها في جو يسوده المودة والوفاق والاحترام ، كما أن الأطفال هم نواة المجتمع البشري ومرحلة الطفولة يتوقف عليها إلى حد بعيد بناء شخصياتهم وتحديد سلوكهم في المستقبل وأي جهد يوجه لرعايتهم وحمايتهم هو تأمين لمستقبل الأمة وتدعيم سلامتها .
تعود نشأه أداره حماية الاسره إلى عام 1997 حيث كانت البدايات من خلال استحداث قسم في مركز امن الشميساني وقد باشر أعماله عام 1998م.
عام 2003م أصبح قسم حماية الأسرة إدارة مستقلة يتبع لها أربعة أقسام.
يتبع للإدارة حالياً ( 16 ) قسم ميداني في مختلف المحافظات  باستثناء (الرمثا) وقسم داخل مبنى الإدارة  ( جنوب عمان) ومفرزتي مخيمات ( الزعتري والأزرق ) للاجئين السوريين .  
 
  • (ب ) المراحل الرئيسية التي مرت بها الإدارة والتطوير :- 
أن جهاز الأمن العام في المملكة الأردنية الهاشمية مناط به قانوناً حماية أرواح وأعراض وسلامة أبدان المواطنين ويقوم بمهامه بمساعدة الضابطة العدلية في التحقيق وجمع الاستدلالات والأدلة والقرائن التي تثبت ارتكاب الجريمة أما عن أهم المبررات التي دعت إلى استحداث هذه الإدارة فهـــــي : 
1. التوجيهات الملكية من خلال التركيز على دور المرأة وما تتعرض له من معاناة وضرورة تمكينها والحقوق الخاصة بالطفل وأبرزها: ـ
أ ـ  خطاب العرش السامي لجلاله الملك الحسين بن طلال رحمه الله أمام مجلس الأمة بتاريخ 1 / 11/ 1997م ما نصه (( لهذا يجب أن نظهر اهتماماً جدياً لبعض الظواهر التي مازالت مصدر معاناة للنساء وهي تشكل خرقاً لا إنسانيا لحقوقهن الأساسية ، أما فيما يختص بالأطفال وعلى الرغم من كل الجهود المضنية فما زال هناك عدد من الممارسات السلبية والضارة والمخزية والتي يجب أن نواجهها جميعاً بشجاعة وتصميم كما أن الطفل وقع ضحية أخرى لإشكال أخرى من العنف سواء في المنزل أو في المجتمع )).
ب ـ أكد حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله على ضرورة معالجة هذه الظواهر حيث جاء في البند السادس عشر من كتاب التكليف السامي الذي وجهه جلالته إلى دولة رئيس الوزراء الأفخم بتاريــخ 4 / 3/ 1999م ما نصه (( لقد أصبح دور المرأة أكثر أهمية وقد تطور دور المرأة الأردنية ومشاركتها في العديد من المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإدارية والسياسية بحيث أصبحت دعامة أساسية من دعامات التنمية والبناء ولذا فان هذا الدور بحاجة إلى تعزيز ورعاية وبخاصة في الريف والبادية ، أصبحنا نشهد بعض الظواهر التي تسبب المعاناة للمرأة أو انتهاك بعض حقوقها الأساسية ولذا نتطلع إلى تعديل التشريعات التي تنقص من حقوقها أو توقع الظلم عليها وتوفير جميع التسهيلات التي تعينها على أداء دور الشريك في العمل والبناء دون تمييزاً أو محاباة ، كما أن الطفولة بحاجة إلى رعاية خاصة تحميها من العنف والتشرد والاستغلال وتوفر لها النمو الطبيعي المتوازن داخل الأسرة وفي المجتمع ومؤسسات الرعاية الاجتماعية )) .
ج ـ أكد جلالته مرة أخرى على ضرورة ايلاء قطاع المرأة والطفولة المزيد من الرعاية حيث جاء في خطاب العرش السامي لجلالته أمام مجلس الأمة بتاريخ 1/11/ 1999م ما نصه (( أن توفير الحياة الكريمة وتقديم الخدمات العامة للمواطن الأردني في البادية والريف والمخيم والمدينة مسؤولية وطنية وواجب مقدس تسعى الحكومة للنهوض به وستواصل برامجها لتوسيع الخدمات المقدمة للمواطنين في سائر المجالات التربوية والاجتماعية والصحية وتطوير مستواه ولا بد هنا من الإشارة إلى أن قطاع المرأة والطفولة بحاجة إلى المزيد مـن الرعاية والاهتمام مـن خلال وضع البرامج والتشريعات التي تصون حقوق هذيـن القطاعين وترتقي بمستوى الرعاية المقدمة إليهما )).
2. الزيادة في حجم قضايا الاعتداء الواقعة على النساء والأطفال في الآونة الأخيرة وذلك بالاستناد إلى إحصائيات مديرية الأمن العام.
3. المسار الجديد في الأساليب الجرمية المرتكبة في هذه الاعتداءات ، وتطور وسائل الاتصال الالكتروني وانتشارها ( جرائم الاعتداءات الجنسية على الأطفال عبر الانترنت ).
4. ضرورة تغيير أساليب التحقيق والمقابلات مع ضحايا العنف الأسري بما يتلاءم وحقوق الإنـسان .
5. مواكبة التغيرات والتحولات في المجتمع الأردني المتعلقة بضرورة تحفيز ضحايا العنف الأسري للتقدم بالشكوى إلى الأجهزة الرسمية .
6. اضطلاع الدولة بواجبها في حماية حق الإنسان في سلامة بدنه ووضعه النفسي من  الاعتداءات حتى ولو كان المعتدى من ذويه.
  • (ج) الارتباط :-
     ترتبط إدارة حماية الأسرة بمساعد مدير الأمن العام للشرطة القضائية.
الرؤيّـــــــــــــــــــة
الإنسان ثروة هذا البلد ولابد من تظافر جهود جميع المؤسسات للاستثمار بهذه الثروة خير استثمار. 
                                 
الرسالــــــــــــة
الاسرة هي اللبنة الاساسية في بناء المجتمعات وعليها يعتمد استقرار المجتمع وازدهاره ، ولا بد من حمايتها والمحافظة علــى تماسكهـا وتحقيق امنها الاجتماعي من خلال مواجهة أية آفات اجتماعية قد تواجهها. 
 
مبادئ عامة للعمل في إدارة حماية الاسره :-
  • العمل وفق القوانين والتشريعات النافذة.
  • المحافظة على السرية والخصوصيــــــة.
  • الحيادية  والشفافية وعـــدم التمييـــــــز.
  • مراعاة البعد الإنساني والاجتماعـــــــي .
  • النهــــــــــــج التشاركـــــــــــــي .
  • مراعاة مصلحة الطفل الفضلــى .
  • المحافظة على كينونة الأســـــرة .
  • احترام حقــــــوق الإنسان . 
  • الريـــــــــــــادة والتميــــــــــــــز
5.الاختصاص الجغرافي :-
تغطي الإدارة كافة مناطق المملكة باستثناء  (الرمثا ) من خلال أقسامها المنتشرة في المحافظات وضمن خطة الانتشــار الجغرافي لها حيث يتبع للإدارة حالياً ( 16 ) قسم  ومفرزتين في مخيم الزعتري ومخيم الأزرق
6.الاختصاص النوعي :-  
  1. تتعامل الإدارة مع حالات الاعتداءات الجنسية الواقعة على الإناث والذكور بغض النظر عن عمر الضحية وسواءً أكان الفاعل من داخل الأسرة أو خارجها.
  2. حالات العنف الأسري والإهمال التي تقع على الأطفال متى كان الفاعل من داخل الأسرة.
  3. حالات الإيذاء الجسدي الواقع على الإناث البالغات متى كان الفاعل من داخل الأسرة.
  4. قضايا الاعتداءات الجنسية والجسدية والإهمال الواقعة على الأشخاص المعوقين.
  5. قضايا الاعتداءات الجنسية والجسدية والإهمال الواقعة على الأشخاص داخل دور الرعاية.
  6. التحقيق في قضايا الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الانترنت من خلال   أسلوب علمي تحقيقي حديث يراعي الأساليب الحديثة في التحقيق في هذا النوع من الجرائم وكيفية التعامل وتحريز مسرح الجريمة الرقمي . 
  7. حالات الانتحار التي تدخل ضمن اختصاص عمل إدارة حماية الأسرة .
 

 
 

مديرية الأمن العام – عميش

هاتف:196    فاكس:5799400-06   /   06-5799636

مديرية الأمن العام الرمز البريدي ( 11110 ) صندوق بريد رقم : ( 935 )    البريد الالكتروني psd@psd.gov.jo

حقوق الطبع محفوظة لدى مديرية الامن العام